تاريخ مصر القديم - الدولة الوسطى

تاريخ مصر القديم - الدولة الوسطى

الأسرة المصرية السابعة

يعتبر عصر الدولة الوسطى من تاريخ مصر القديم أزهى عصور مصر الفرعونية، حيث نجح منتوحتب الأول من توحيد البلاد مرة أخرى بعد حالة الفوضى التي احلت بمصر في عهد العصر الانتقالى الأول وقد جاء قبل منتوحتب الأول اربع ملوك حاولوا توحيد البلاد فقد أصبح منتوحتب الأول هو حاكم مصر واعاد اليها نفس الحالة التي كانت عليها في عهد الدولة القديمة فهناك اثار كثيرة لهذا الملك

حكم الأناتفة
يبدأ التاريخ الأول لعصر الدولة الوسطى بحكم أول حاكم في طيبة ويدعى انتف في طيبة ويبدأ التاريخ الثاني بتحقيق الوحدة السياسية للبلاد حيث اتحدت السلطة المركزية في مصر من جديد في أعقاب الفترة الطويلة من الاضطرابات وذلك بفضل حكام طيبة ومجهوداتهم.واخر هذا اسرة البرنس
وحده سياسية
بدأ حكام طيبة في تكوين وحدتهم السياسية بعد مهادنة ملوك أهناسيا ملوك الأسرة العاشرة وعمل حكام أهناسيا على طرد البدو الآسيويين من الدلتا، وفي نفس الوقت اتجه حكام طيبة إلى الاهتمام بالنوبة والدفاع عنها، وبفضل هذين الحدثين في الشمال والجنوب أصبحت وحدة مصر في طريق التحقيق، وبمرور فترة تزيد عن ثمانين عاماً من الصراع نجح البيت الطيبي في تحقيق وحدة البلاد وتكوين الأسرة الحادية عشرة

الأسر
يتكون من الاسرتين الحادية عشر والثانية عشرة.

الأسرة المصرية الحادية عشر

يبدأ التاريخ الأول لعصر الدولة الوسطى بحكم أول حاكم في طيبة ويدعى انتف في طيبة ويبدأ التاريخ الثاني بتحقيق الوحدة السياسية للبلاد حيث اتحدت السلطة المركزية في مصر من جديد في أعقاب الفترة الطويلة من الاضطرابات وذلك بفضل حكام طيبة ومجهوداتهم واهم ملوكها هو منتوحتب الثاني موحد مصر مرة أخرى.

ملوك الأسرة الحادية عشرة

انيوتف الأول 2134 – 2118ق.م
الملك انيوتف الثاني 2118 – 2069ق.م
الملك انيوتف الثالث 2069 – 2061ق.م
الملك نب حبت رع – منتوحتب 2061 – 2010ق.م
الملك سعنخ كارع – منتوحتب 2010 – 1998ق.م
الملك نب تاوى رع – منتوحتب 1998 – 1991ق.م

الأسرة المصرية الثانية عشر

قائمة ملوك الأسرة الثانيه عشر

أمنمحات الأول (سحتب اب رع) 1991 – 1962ق.م
سنوسرت الأول (خبر كارع) 1956 – 1911 ق.م
امنمحات الثاني (نوب كاورع) 1911 – 1877 ق.م
سنوسرت الثاني (خاع خبررع) 1877 – 1870 ق.م
سنوسرت الثالث (خاع كاورع) 1836 – 1817 ق.م
أمنمحات الثالث (ني ماعت رع) 1817 – 1772 ق.م
أمنمحات الرابع (ماعت خرورع) 1772- 1763 ق.م
سبك نِفِرو (سبك كارع) 1763 – 1759 ق.م

امنمحات الأول

 امنمحات الأول

ملك مصر (2000-1962 قبل الميلاد) كان امنمحات الأول أو أمنمحعت الأول ‘ ابن كبير الكهنة الذى يدعى سنوسرت وابن سيدة تدعى نيفريت’ ثم أصبح وزيرا لاخر ملوك الاسرة الحادية عشرة(منتوحتب الثانى). ولما مات الملك دون وريث أعلن نفسه ملكا على مصر حوالي 2000 ق.م. به بدأ عهد الأسرة-السلالة- الثانية عشرة. قام بتنظيم الحكومة والحد من سلطة النبلاء وازدهرت مصر في عهده. نقل العاصمة طيبة إلى الفيوم قرب مدينة اللشت حاليا، واسمى العاصمة (اثيت تاوى) وتعنى القابضة على الأرضين (وجهي مصر البحري والقبلي), وقد واجه مشاكل كثيرة في بداية حكمه واضطر إلى ان يقنع الشعب باللين تارة وبالقوة تارة. وقضى امنمحات الأول على غارات الليبيين والأسيويين. في عهد الملك أمنمحعت الأول حدثت مشكلة القائد سنوهى التي أصبحت أسطورة فيما بعد. حكم آخر عشر سنوات من حكمه بالاشتراك مع ابنه سنوسرت الأول.

وطد أمنمحعت الأول نفوذ حكمه على حكام الأقاليم بعزله الحاكم الذي لا يطيع أمره، واستطاع حكم مصر هو وأبنه فيما بعد سنوسرت الأول وحفيدة أمنمحات الثاني وابن حفيده سنوسرت الثاني وكانوا من الملوك العظماء الذين ازدهرت فيها البلاد المصرية وعمها الرخاء فقد اهتم الملك سنوسرت الثاني بالزراعة وأقام السدود في منطقة الفيوم لحجز مياه الفيضان واستغلالها خلال أشهر الجفاف. كما عمل ملوك تلك الأسرة على تأمين مصر من هجمات الليبيين والأسيويين. وامتد نفودهم إلي حدود وادي حلفا.

سياسته الخارجية

هددت بلاد الجوار مصر في ذلك الوقت مما دعى الملك إلى توجيه حملة على النوبة جنوب اليلاد ولكنه لم يحتفظ بمكاسبه على الأرض. كما توجد أدلة على إرساله الحملات على الليبيين غرب البلاد وإقامة ما أسموه ” حائط الحاكم الواقي ” وكانت على هيئة عدة حصون منفردة.
أعماله قرب وفاته

خلال العام 20 من حكمه واخماده لتمرد بالقصر أشرك أمنمحعت الأول إبنه الملك سنوسرت الأول في الحكم وحذره مماأسماه “أصدقاء السوء”. وقد ورد في مخطوط تورينو أن فترة حكمه X]9 ]عام مما دعي الباحثين لافتراض ان فترة حكمه منفردا امتدت إلى 19 سنه فقط.

وبينما كان ابنه منغمسا في حملة ضد الليبيين توفي الملك امنمحعت الأول خلال عامه الثلاثين في الحكم. وتشكل وفاة الملك امنمحعت الأول مطلع قصة سنوحي الشهيرة والتي ذُكر فيها تاريخ وفاة هذا الملك بالضبط.

“في العام 30 من حكمه ارتفع سي-حتب رع في اليوم السابع من الشهر الثالث لفصل الخريف . Achet III) من أجل الاتحاد مع خالقة إلى السماء.

سنوسرت الأول

 سنوسرت الأول

كان الملك سنوسرت الأول أو سيزوستريس الأول ثانى ملوك الأسرة الثانية عشر. اشترك في حكم مصر مع والده الملك أمنمحعت الأول خلال الأعوام 1975 إلى 1965 قبل الميلاد. وانفرد بحكم مصر بعد وفاة والده وامتدت فترة حكمه إلى 43 سنة ازدهرت خلالها الحياة في مصر. وأشرك ابنه في الحكم خلال الثلاثة أعوام الاخيرة من حكمه، من 1932 إلى 1930 قبل الميلاد والذي أصبح أمنمحعت الثاني.

في عهده كان الأدب والصناعة في أوجّهما. كما تميزت هذه الفترة بازدهار الثروة المعدنية واستخراج الذهب والمشغولات الذهبية الدقيقة التي أنتشرت بوفرة.

هذا بالإضافة إلى الجهد الكبير الذى بُذل في تدبير الأحجار الكريمة والفيروز والنحاس لعمل الحلى والنحت.

كما كانت أيضاً فترة استقرار وتطور، حيث أقام الملك سنوسرت الأول هرمه ومعبده الجنائزي، في اللشت، بالقرب من الفيوم، العاصمة الجديدة التي أقامها بعد مغادرة طيبة. وعثر له على تماثيل عدة هناك.

فترة حكمه

يُعتبر الملك سيزوستريس الأول من أعظم فراعنة الدولة الوسطى. قام خلال العام 18 من حكمه بحملة جنوب مصر وامتدت الحدود حتى وصلت إلى الشلال الثاني على نهرالنيل بالقرب من وادي حلفا. وأقام عندها حصنا لتأمين البلاد من الجنوب. وكانت هذه هي المرة الأولى التي امتدت فيها حدود مصر إلى تلك المنطقة. وفي العام 25 من فترة حكمه حدث قحط ومجاعة في البلاد. وذُكر في مخطوط وجد في منطقة التود أن الناس هجمت على المعبد هناك بسبب المجاعة واستولوا على ما فيه من مخزون الطعام.

شيد سيزوستريس الأول مسلة في منطقة المطرية/ عين شمس بمصر تمجيدا لحكمه. كما شيد سيزوستريس الأول مرسى رمزيا أنيقاً لمركبة آمون رع في الكرنك، بزخارف عدة تبرز علاقة الملك بأرباب طيبة.

سنوسرت الثاني

سنوسرت الثاني أو سيزوستريس الثاني (1882 ق.م. – 1872 ق.م.) كان رابع فراعنة الأسرة الثانية عشر. حكم من 1882 ق.م. حتى 1872 ق.م..خلف أبيه الملك امنمحات الثانى واشترك معه في الحكم خلال سنواته الأخيرة. بنى هرمه في اللاهون بالقرب من الفيوم. وقد اهتم سنوسرت الثاني كثيراً بمنطقة الفيوم. اهتم بالزراعة، وبنى القنوات ونظاماً كبيراً للري من بحر يوسف إلى ما سيصبح فيما بعد بحيرة قارون، وبني هناك قناطر لحجز وتخزين المياه خلال فترة الفيضان لاستغلالها بعد ذلك وأضاف شبكة صرف. وكان هدف مشروعه هو زيادة الرقعة المزروعة. واستغلال مياه فيضان النيل لمدة أطول. أهمية هذا المشروع تتضح من قرار سنوسرت الثاني بنقل المقبرة الملكية من دهشور إلى اللاهون حيث بنى هرمه. ولذكل أصبحت اللاهون العاصمة السياسية في مصر خلال الأسرتين الثانية عشر والثالثة عشر. وقد أسس الفرعون أول قرية عمال في مدينة كاهون القريبة، والتي بنت الدولة الحديثة على نمطها دير المدينة للصناع والفنانين.

وعلى العكس من خليفته، فقد حافظ سنوسرت الثاني على علاقات طيبة مع الحكام المحليين وزعماء القبائل البدوية المحيطة والذين وصلوا إلى درجة عالية من الثراء. وهناك شهادة على ذلك من العام السادس لحكمه على رسم جداري من مقبرة حاكم محلي في بني حسن.
هرم سنوسرت الثاني

مدة حكمه

من بين كل فراعنة الأسرة الثانية عشر، فإن مدة حكم سنوسرت الثاني هي أكثر المدد إثارة للجدل.

سنوسرت الثالث

سنوسرت الثالث

كان من خامس فراعنة الأسرة الثانية عشر. حكم من 1878 ق.م. حتى 1839 ق.م.، ويعتبر من أعظم فراعنة الدولة الوسطى. وسماه الإغريق سيزوستريس الثالث ويعتبر مصدراً لأسطورة سيزوستريس. والاسم ينطق كذلك: سنووسرت الثالث.

واصل سنوسرت الثالث توسع المملكة المصرية الوسطى في النوبة (من 1866 ق.م. حتى 1863 ق.م.) حيث أقام قلاع نهرية ضخمة منها بوهن وتوشكى عند اورونارتي ووصل حتى الشلال الثالث. هناك مسلة تذكر انجازاته الحربية في النوبة وفلسطين. كما بنى قلعة في مدينة بيبلوس الفينيقية وبنى قلعتى سمنة وقمنة ما وراء الجندل الثانى لحماية مصر الجنوبية والغربية. مورجان، في 1894، أفاد بوجود كتابات محفورة بالصخر الجرانيتي في جزيرة سهل (قرب أسوان)، تدون حفر قناة سيزوستريس, وقد أنشأ معبداً ومدينة في أبيدوس، ومعبد آخر في مدامود. بنى أول هرم في دهشور، (ويسمى الهرم الأسود)، والذي شاب انشاءه مشاكل انشائية دعت إلى ترك المشروع قبل اكتماله. وحوالي السنة الخامسة عشر من حكمه كملك، قرر بناء هرم جديد في الهوارة. استُخدم هرم دهشور كمدفن للعديد من السيدات الملكيات.

انشأ سنوسرت الثالث أول قناة مائية تربط ما بين البحر الأحمر والمتوسط عن طريق النيل سميت هذه القناة قناة سيزوستريس (التسمية الأغريقية لسنوسرت) وانشأ امتدادها واسماها قناة (كبريت)، ادت هذه القناة إلى ازدياد حركة التجارة مع مصر وبلاد بونت وبين مصر وجزر البحر المتوسط (كريت وقبرص).

بردية رايند، برلين، يعتقد أنها كُتبت في عهد أمنمحات الثالث. وحسب تلك البردية يعتقد أن سنوسرت الثالث قد حكم لمدة 39 سنة، آخر عشرين سنة منهم كان أمنمحات الثالث مشتركاً معه في الحكم.

أمنمحات الثالث

أمنمحات الثالث

كان من سادس فراعنة الأسرة الثانية عشر. حكم من 1860 ق.م. حتى 1814 ق.م.، ويعتبر أعظم فراعنة الدولة الوسطى. وربما كان قد شارك في الحكم مع والده، سيزوستريس الثالث، لمدة 20 سنة قبل ارتقائه الحكم.
أمنمحات الثالث.

بنى أول هرم في دهشور، (ويسمى الهرم الأسود)، والذي شاب انشاءه مشاكل انشائية دعت إلى ترك المشروع قبل اكتماله. وحوالي السنة الخامسة عشر من حكمه كملك، قرر بناء هرم جديد في الهوارة. استُخدم هرم دهشور كمدفن للعديد من السيدات الملكيات.

معبده الجنائزي في الهوارة (بالقرب من الفيوم)، الذي يرافقه هرم، عرفه كلٌ من هيرودوت وديودوروس سيكيولوس كقصر التيه أو لابيرنث Labyrinth. سترابو وصفه بأنه اعجوبة من عجائب الدنياوقال فيه هيرودوت:{{انهيفوق الوصف، يتكون من 12بهوا، ومن3الاف غرفة، نصفها تحت الأرض ونصفها الاخر فوقها، والغرف العليا تفوق ما اخرجه الإنسان من اثار ،إذ أن سقوفها كلهاشيدت من الاحجار ،ويحيط بكل بهو اعمدة مصنوعة من الاحجار البيضاء…. }}. هرم الملك في هوارة ضم بعض أعقد الإحتياطات الأمنية التي عُثر عليها في مصر، وربما الوحيدة التي تقترب من الحيل التي تقرنها هوليوود بمثل تلك المنشآت. وبالرغم من ذلك فقد سرقت مقبرة أمنمحات الثالث في العهود القديمة. ابنته نِفِرو-پتاح دُفنت في هرم منفصل (عُثر عليه في 1956) على بعد 2 كم جنوب غرب هرم الفرعون, كما بدأ عند قلعة سمنة القديمة بعمل مقياس على نهر النيل عند الشلال الثانى (nilometer) والذى كان يقدر على أساسه الضرائب.
أستغلال منخفض الفيوم

اقام أمنمحات الثالث سد اللاهون عن طريق استغلال الأرض المرتفعة التي امام منخفض الفيوم ليبنى عليها سد اللاهون الشهير.

أمنمحات الثالث

بردية قادش يعتقد أنها كُتبت في عهد أمنمحات الثالث. وقد استمتع بالحكم لفترة تتراوح بين 45 و 47 سنة كاملة بالرغم من أن أقرب تاريخ له يأني من بردية من سنة الحكم السادسة الأربعين، 1 أخِت 22 من عهده. لاحقاً أشرك أمنمحات معه في الحكم خليفته أمنمحات الرابع حسب نحت صخري (محطم حالياً) في كونوسو في النوبة، والذي يساوي السنة الأولى من عهد أمنمحات الرابع مع السنة 46 أو 47 أو 48 من عهد أمنمحات الثالث. ابنته سوبك نِفِرو فيما بعد خَلَفت أمنمحات الرابع كآخر حاكم في الأسرة الثانية عشر. الاسم الملكي لأمنمحات الثالث كان: “ني ماعت رع” ومعناه: “عدل رع وماعت”.

أسماؤه الأخرى:

* أمـِّنِمس
* لامارس، أميريس (حسب مانيتو).
* مويريس
* آ باو (الاسم الحورسي)
أمنمحات الرابع

أمنمحات الرابع

كان سابع فراعنة الأسرة الثانية عشر. بدأ الحكم كشريك أصغر في الحكم مع أمنمحات الثالث، وأكمل معابد سابقه في مدينة ماضي بجنوب غرب الفيوم، وكذلك بنى معبداً في قصر الصاغة بشمال شرق الفيوم.

فترة حكمه القصيرة نسبيا خلت من الأحداث الكبرى، إلا أن عصره عُدّ بداية التدهور في الدولة الوسطى.

أمنمحات الرابع مات بدون وريث دكر وخلفته أخته غير الشقيقة (أو عمته)، سوبك نفرو، التي أصبحت أول امرأة في 1500 سنة تحكم مصر. وربما كان أمنمحات الرابع زوج سوبك نفرو إلا أنه لا يوجد دليل تاريخي لدعم الفكرة. وحسب بردية تورين بإن أمنمحات الرابع حكم لمدة 9 سنوات و3 أشهر و 27 يوماً.
بردية رايند يعتقد أنها كُتبت في عهد أمنمحات الثالث. وقد استمتع بالحكم لفترة تتراوح بين 45 و 47 سنة كاملة بالرغم من أن أقرب تاريخ له يأني من بردية من سنة الحكم السادسة الأربعين، 1 أخِت 22 من عهده. لاحقاً أشرك أمنمحات معه في الحكم خليفته أمنمحات الرابع حسب نحت صخري (محطم حالياً) في كونوسو في النوبة، والذي يساوي السنة الأولى من عهد أمنمحات الرابع مع السنة 46 أو 47 أو 48 من عهد أمنمحات الثالث.

أسماؤه الأخرى:

* أمـِّنِمس
* خپر خپرو (الاسم الحورسي)


اضف كـ 30/09/2015
التعليقات على تاريخ مصر القديم – الدولة الوسطى مغلقة

0 تعليق على هذا المقال

التعليقات مغلقة!