تاريخ مصر القديم –  العصر المتاخر

الأسرة التاسعة و العشـرون

حكام الأسرة التاسعة والعشرون
نعي فعاو رد الأول 398 – 393 BC
حر نب خا 393 BC
اوسر رع ستب إن بتاح Psammuthis
ماعت إب رع هاكور (Achoris) 393 – 380 BC
نعي فعاو رد الثاني 380 BC

الأسرة الثلاثون

الأسرة الثلاثون اعتلت عرش مصر إثر إطاحة نختانبو الأول ب”نفارود الثاني”، بن هاكور من الأسرة التاسعة والعشرين. وقد سيطر نخت أنبو على مصر في نوفمبر 380 ق.م.، وقضي معظم فترة حكمه مدافعاً عن مملكته من محاولات الفرس لإعادة غزو مصر، وكان ذلك بدعم في بعض الأوقات من سبرطة أو أثينا. وفي عام 365 ق.م.، نصب نخت أنبو ابنه تيوس شريكا في الملك ووريثاً، وحتى وفاته في 363 حكم الأب والابن معاً. بعد وفاة الوالد، قام تيوس بغزو بلاد الشام التي كانت ترزح تحت الاحتلال الفارسي. وخلال تلك الحملة فقد تيوس عرشه في انقلاب دبره ابنه تجاهپيمو وأتى بحفيد تيوس نخت أنبو الثاني إلى العرش. فترة حكم نخت أنبو الثاني تميزت بمحاولات الفرس إعادة احتلال مصر، والتي اعتبروها محمية متمردة. فلأول عشر سنوات تفادى نخت أنبو الثاني الغزو الفارسي لأن أرتاخرخس الثالث كان مشغولاً بتوطيد حكمه. بعد ذلك قام أرتاخرخس الثالث بمحاولة فاشلة لغزو مصر في شتاء 351/350 ق.م. تلاها قلاقل في قبرص وقليقيا. وبالرغم من قيام نخت أنبو الثاني بمساندة تلك الثورات إلا أن أرتاخرخس تمكن من إخمادها، وأصبح مرة أخرى مستعداً لغزو مصر. محاولة الغزو الثانية تكللت بالنجاح، وأجبر نخت أنبو على التقهقر بدفاعاته من الدلتا إلى ممفيس حيث رأى استحالة النصر. ولذلك هرب إلى النوبة، حيث يعتقد أنه لجأ إلى ناستسن ملك نباتا. تماثيل أبو الهول الجنائزية، التي عثر عليها في سقارة. من عصر نخت أنبو الثاني. متحف اللوفر وبالرغم من قيام ثائر يدعى خباباش بتنصيب نفسه ملكاً (338 – 336 ق.م.)، فإن نخت أنبو الثاني اعتبر آخر فرعون لمصر، وهروبه مثّل نهاية مصر ككيان مستقل.

الأسرة الثلاثون اعتلت عرش مصر إثر إطاحة نختانبو الأول ب”نفارود الثاني”، بن هاكور من الأسرة التاسعة والعشرين. وقد سيطر نخت أنبو على مصر في نوفمبر 380 ق.م.، وقضي معظم فترة حكمه مدافعاً عن مملكته من محاولات الفرس لإعادة غزو مصر، وكان ذلك بدعم في بعض الأوقات من سبرطة أو أثينا.

وفي عام 365 ق.م.، نصب نخت أنبو ابنه تيوس شريكا في الملك ووريثاً، وحتى وفاته في 363 حكم الأب والابن معاً. بعد وفاة الوالد، قام تيوس بغزو بلاد الشام التي كانت ترزح تحت الاحتلال الفارسي. وخلال تلك الحملة فقد تيوس عرشه في انقلاب دبره ابنه تجاهپيمو وأتى بحفيد تيوس نخت أنبو الثاني إلى العرش.

فترة حكم نخت أنبو الثاني تميزت بمحاولات الفرس إعادة احتلال مصر، والتي اعتبروها محمية متمردة. فلأول عشر سنوات تفادى نخت أنبو الثاني الغزو الفارسي لأن أرتاخرخس الثالث كان مشغولاً بتوطيد حكمه. بعد ذلك قام أرتاخرخس الثالث بمحاولة فاشلة لغزو مصر في شتاء 351/350 ق.م. تلاها قلاقل في قبرص وقليقيا. وبالرغم من قيام نخت أنبو الثاني بمساندة تلك الثورات إلا أن أرتاخرخس تمكن من إخمادها، وأصبح مرة أخرى مستعداً لغزو مصر. محاولة الغزو الثانية تكللت بالنجاح، وأجبر نخت أنبو على التقهقر بدفاعاته من الدلتا إلى ممفيس حيث رأى استحالة النصر. ولذلك هرب إلى النوبة، حيث يعتقد أنه لجأ إلى ناستسن ملك نباتا.

تماثيل أبو الهول الجنائزية، التي عثر عليها في سقارة. من عصر نخت أنبو الثاني. متحف اللوفر

وبالرغم من قيام ثائر يدعى خباباش بتنصيب نفسه ملكاً (338 – 336 ق.م.)، فإن نخت أنبو الثاني اعتبر آخر فرعون لمصر، وهروبه مثّل نهاية مصر ككيان مستقل.

 

حكام الأسرة الثلاثون ( 380 – 342 )

سم المولد الاسم الملكي تواريخ
خپر كا رع نخت أنبو الأول 380 – 362 ق.م.
إرما أتن رع تيوس 362 – 360 ق.م.
سندجم إب رع – ست اپن أنهور نخت أنبو الثاني 360 – 343 ق.م.

الأسرة الواحد و الثلاثون

الاسرة الواحدة والثلاثون التي تشمل اواخر ملوك مصر في عصر احتلال الفرس واغلبهم كان من اصل فارسي أو ليبى ،وتشمل الاسرة الواحدة والثلاثون ثلاث ملوك هم
الملك ارتاكسيريكسيس الثالث وحكم من 343 ق.م إلى 338 ق.م
ارسيس وحكم من 338 ق.م إلى 336 ق.م
داريوس الثالث وحكم من 336 ق.م إلى 332 ق.م

 

 

بدء تاريخ مصر اليونانى الروماني

في العام 332 ق.م دخل الإسكندر الأكبر مصر وغادرها في 331 ق.م ليواصل حروبه ضد الفرس ليتوفى في 323 ق.م.

في 336 ق. م مات ملك مقدونيا فيليب، وخلفة على عرش مقدونيا أبنه ألإسكندر وكان يبلغ من العمر عشرين فوحد اليونانين وغزا اجزاء كبيرة من العالم وكون الأمبراطورية اليونانية

وفى 334 ق. م أنتصر على دارا الثالث آخر حكام الأمبراطورية الفارسية.

وفى 331 ق. م غزا مصر وذهب إلى معبد آمون وطلب أن يصبح فرعوناً على أرض مصر ونادى به كهنة آمون أبناً للألة ليبدأ حكم البطالمة بدا حكم البطالمة وقد أستمر الحكم البطلمى لمصر ثلاثة قرون.

ويقال أنه في عام 323 ق. م مات الأسكندر في بابل وقد بلغ من العمر 33 سنة وقال بعض المؤرخون أنه مات في الأسكندرية أجتمع قواده في بابل لبحث مشكلة حكم الامبراطورية المقدونية التي توفى مؤسسها قبل أن ينظم

وراثة العرش وطريقة الحكم فيها ودون أن يترك وصية أو يرشح خلفا له. وبعد خلاف عنيف تم الاتفاق على أن يرتقى العرش شاب معتوه يدعى ” فيليب ارهيدوس” كان أخا غير شقيق للاسكندر. مع الاعتراف بحق جنين ” روكسانا ” زوجة ” الاسكندر ” الفارسية وكانت حاملاً إذا كان ذكراً في مشاركة ” فيليب ” المُلك بمثابة شريك تحت الوصاية وتولى من بعده أخوه غير الشقيق فليت ارهيوايوس ويهمنا أنه قسمت أمبراطورية الأسكندر بين قوادة وكانت نصيب مصر من أحد كبار القواد العسكريين الذي صاحب الأسكندر في غزواته وكان أسمة بطليموس بن لا جوس وبدأ حكم أسرته وأطلق عليها اسم الحكم البطلمى ليبدأ في مصر حكم الأحتلال البطلمى اليونانى

الوسوم:

اضف كـ 04/03/2016
التعليقات على تاريخ مصر القديم – العصر المتاخر الثانى مغلقة

0 تعليق على هذا المقال

التعليقات مغلقة!