عصر دولة المماليك

البحرية – جراكسة >> أ – عصر دولة المماليك – البحرية
فى أواخر أيام الدولة الأيوبية صارت معظم الوظائف فى الحكومة والجيش فى ايدى طوائف من المماليك الذين اجتذبهم السلاطين الأيوبيين من مختلف أسواق النخاسة البيضاء بآسيا الصغرى والجنوب الشرقى من أوروبا فكانوا جميعا من الرقيق الأبيض. وتنقسم الدولة المملوكية فى مصر الى قسمين وهما دولة المماليك الأتراك أو البحرية الصالحية نسبة الى مؤسسها السلطان الصالح نجم الدين أيوب

وتنقسم الدولة المملوكية فى مصر الى قسمين وهما دولة المماليك الأتراك أو البحرية الصالحية نسبة الى مؤسسها السلطان الصالح نجم الدين أيوب، ودولة المماليك الجراكسة أو البرجية نسبة الى سكناهم بأبراج قلعة الجبل. واتسعت السلطنة المملوكية حتى شملت مصر والشام وامتاز عصر دولة المماليك الأتراك بشخصياته العظيمة وهم الذين هزموا دولة المغول الفارسية مرات عديدة وحالوا بينها وبين الاتصال بالقوى الصليبية الأوروبية، وهم الذين أخرجوا الصليبين من الشام والحوض الشرقى للبحر المتوسط. وكان آخر سلاطين تلك الدولة السلطان حاجى الذى خلعه عن العرش أمير كبير من أمراء طائفة المماليك الجراكسة وبهذا انتهت دولة المماليك الأتراك من مصر. ولم يؤدى تحول الحكم الى تغيير فى نظام الإدارة أو السياسة الداخلية أو الخارجية، وأكثر من هذا وذلك أن سلاطين دولة المماليك الجراكسة ظلوا كأسلافهم تماما. استمر حكم دولة المماليك الجراكسة حتى قيام الحرب بينهم وبين الدولة العثمانية فى الوقت الذى كانت تعانى فيه الدولة المملوكية بعض نتائج كشف البرتغاليين للطريق البحرى من أوروبا الى الهند فقلت التجارة الواسعة التى كانت تغدق على الدولة ثروات ضخمة طائة

ب – عصر دولة المماليك – الجركسية

فى أواخر أيام الدولة الأيوبية صارت معظم الوظائف فى الحكومة والجيش فى ايدى طوائف من المماليك الذين اجتذبهم السلاطين الأيوبيين من مختلف أسواق النخاسة البيضاء بآسيا الصغرى والجنوب الشرقى من أوروبا فكانوا جميعا من الرقيق الأبيض. وتنقسم الدولة المملوكية فى مصر الى قسمين وهما دولة المماليك الأتراك أو البحرية الصالحية نسبة الى مؤسسها السلطان الصالح نجم الدين أيوب، ودولة المماليك الجراكسة أو البرجية نسبة الى سكناهم بأبراج قلعة الجبل. واتسعت السلطنة المملوكية حتى شملت مصر والشام وامتاز عصر دولة المماليك الأتراك بشخصياته العظيمة وهم الذين هزموا دولة المغول الفارسية مرات عديدة وحالوا بينها وبين الاتصال بالقوى الصليبية الأوروبية، وهم الذين أخرجوا الصليبين من الشام والحوض الشرقى للبحر المتوسط. وكان آخر سلاطين تلك الدولة السلطان حاجى الذى خلعه عن العرش أمير كبير من أمراء طائفة المماليك الجراكسة وبهذا انتهت دولة المماليك الأتراك من مصر. ولم يؤدى تحول الحكم الى تغيير فى نظام الإدارة أو السياسة الداخلية أو الخارجية، وأكثر من هذا وذلك أن سلاطين دولة المماليك الجراكسة ظلوا كأسلافهم تماما. استمر حكم دولة المماليك الجراكسة حتى قيام الحرب بينهم وبين الدولة العثمانية فى الوقت الذى كانت تعانى فيه الدولة المملوكية بعض نتائج كشف البرتغاليين للطريق البحرى من أوروبا الى الهند فقلت التجارة الواسعة التى كانت تغدق على الدولة ثروات ضخمة طائلة

دولة المماليك .. تفاصيل و حكام

كان السلطان أيوب أيام حكم السلطنة الأيوبية قد توسع منذ عام 1240 في شراء المماليك لتكوين الجيش بالقاهرة. وكان الأيوبيون يكثرون من شراء المماليك البيض من الأتراك القبجاق بشكل خاص في دولة المماليك البحرية ( والبحرية جميعهم من الترك و من قبيلة القبجاق بوجه خاص ، وسموا بالبحرية لأنهم جلبوا عن طريق البحر) ثم – وابتداء من عهد السلطان المملوكي التركي قلاوون- بدأ التجار يجلبون المماليك من جورجيا و من بلاد الشركس . وقد أسقط المماليك البحرية السلطنة الأيوبية وحكموا مصر بالقوة منذ 1250 وحتي 1517. وكان المماليك يشترون كصبيان قبل البلوغ من أسواق بيع العبيد . وكانوا يعزلون في معسكرات عسكرية خاصة عن المجتمع ويتلقون الدين والتدريبات العسكرية ولما كانوا يصلون سن الحلم (البلوغ) كانوا يتحررون وكل واحد يجهز بحصان والأسلحة وكان يلحق في قوات سيده الذي إشتراه والذي كان يطلق عليه أمير. وكان ولاؤه له حتي موته ويتفاني في خدمته والدفاع عنه .وكلما كبر بعد سن الشباب قل أجره.ولة المماليك .. تفاصيل و حكام

وكان السلطان قطز المملوكي وقائده المملوك التركي بيبرس قد إنتصرا في عين جالوت علي التتار عام 1260وظل المماليك لهم سطوتهم حتي عام 1811في مذبحة المماليك الشهيرة. وكان السلطان محمد إبن قلاوون قد حفر بالسخرة قناة تصل الإسكندرية بالنيل سنة 1311. وفي عام 1501 إختار المماليك السلطان قنصوه الغوري ليكون سلطانا علي مصر والشام ويلاد الحجاز. وكان قد إشتكي للبابا في روما من البحرية البرتغالية التي لفت حول أفريقيا ودخلت المحيط الهندي والبحر الأحمر. وأقام الغوري إسطولا هزم البرتغاليين عند سواحل مالابار عام 1508 وكان من البحارة المماليك والعثمانيين وفي العام التالي أغرق الأسطول المصري في معركة ديو من البرتغاليين. وبني المماليك أسطولا ثانيا بمعاونة العثمانيين إستطاع أن يدافع عن عدن عند باب المندب عام 1513وكان السلطان العثماني سليم الأول قد تولي الحكم عام 1512 وهاجم المماليك في آسيا الصغري لمدة أربع سنوات قبل إحتلاله الشام ولم يصمد فرسان قنصوه من المماليك أمام الأسلحة والمدافع العثمانية قي معركة مرج دابق بحلب عام 1516. و هزم طومانباي قرب الثاهرة في يناير عام 1517 وأعدم طومنباي علي باب زويلة بعد القبض عليه. وكان قد حارب سليم قرب المطرية بجوار مسلة عين شمس وكان قد عرض سليم عليه حكم مصر تحت الحكم العثماني ورفض. ودارت معركة عند الأهرامات استمرت يومين ولجأ طومانباي للبدو لكنهم باعوه حيث قادوه لسليم بالسلاسل وأقتيد من بولاق لباب زويلة حيث اعدم. وبهذا إنتهي عصر حكم السلاطين المماليك بمصر والشام والحجاز .وعند الإعدام نادي علي الجماهير لتنقذه من الشنق فلا مجيب. وقرأ البسملة ثلاث مرات. ولما تولي خيري بك وكان واليا علي حلب ولاية مصر إتخذ قرارا بإلغاء الإقطاع المملوكي وجعل تحصيل المال ثابتا وخراج القمح كان يرسله لمكة والمدينة . واتخذ له حامية من أوجاق الإنكشارية لحراسة اسوار القاهرة والقلعة التي كانت مقر الوالي العثماني .وكان يطلق عليهم المستحفظان ويرأسهم الأغا. وكان كتخدا مستحفظان مهمته السيطرة علي أوجاقات الأفاليم التي كانت من الإنكشارية أيضا . ولما تولي الوالي أحمد باشا بعده عام 1522أعلن السلطنة في مصر وكان يعاونه اليهود بالمال إلا أنه قتل عام 1524 بعده جاء مصر الوزير أبراهيم باشا بعام ووضع سياسة للإدارة جديدة . فكون أول حكومة عسكرية عثمانية وعلي رأسها الوالي أو الباشا يعاونه مجلس إستشاري يجتمع أربع مرات في الإسبوع. وقسم مصر 14 سنجق (محافظة) يرأسها الضباط العثمانيون ومهمتهم تنظيم الري وجمع الضرائب. وكان بيت المال مسئولا عن دفع 16 مليون بارة للآستانة سنويًا. واستولي العثمانيون علي اليمن وعدن عام 1538 وهم في طريقهم لملاقاة البرتغالببن في ديو بجورات بغربي شبه القارة الهندية . لكن المسلمين هناك لم يساندوهم في المعركة .فهزموا وعادوا للقصير بمصر واتجهوا برا لأسوان. وأثناءها شن الإمام أحمد باليمن الحرب معلنا الجهاد علي أثيوبيا (الحبشة). حبث إنهزم من الأحباش والبرتغاليين .ولما حكم أوزدمير باشا اليمن. إحتل في عام 1555 مصوع علي البحراالأحمر واحتل أجزاء من الحبشة وجعلها إقليما تابعا له. إلا أن الشيعة الزيدية ثارت علي الحكم العثماني باليمن عام 1567 لكن سنان باشا والي مصر بعد عامين استرد اليمن. كان مشايخ العربان في مصر يقطعون الطرق ويختلسون الضرائب وأعفيت البحيرة من الضرائب لهذا السبب ترضية لمشايخ العربان لأنهم مطلوبون . وفي سنة 1588 ثار الجنود وقتلوا حاشية الباشا بسبب ندرة المرتبات وفرضوا طلبة (إتاوة) علي المصر يين أولاد البلد. وحاول الوالي صوفي إبراهيم باشا وقف هذه الإتاوات في الأرياف قتلته القوات السباهية عام 1605. وبعد أربع سنوات أوقف الوالي محمد باشا هذا التمرد والطلبة وساعده العربان وأعدم 250 جندي ونفي 300 آخرين لليمن. لكن الجنود بدأوا يفرضون علي المصريين جعلا أطلق عليه الحماية . وطرد العثمانيون من اليمن عام 1636. وفي سنة 1695 حلت بالبلاد مجاعة وارتفعت أسعار الطعام أعقبها وباء . وظلت مصر في فوضي ولاسيما من الحامية الإنكشارية حتي ظهر المملوك علي بك الكبير وكان مملوكا لإبراهيم كتخدا الذي نفي للحجاز وتوجه علي بك لصعيد مصر هربا من الوباء لمدة عام . وبمساندة همام شيخ هوارة الغني هناك داهم القاهرة وقتل الوالي عام 1768 .وتولي حكم البلاد وكان يتودد للباب العالي وأخمد الثورة بمكة عام 1770. لكن بعد هزيمة الأسطول العثماني بواسطة الأسطول الروسي بششم في نفس العام أرسل علي بك الكبير قواته من المماليك بقيادة محمد بك أبو الدهب للإستيلاء علي دمشق عام 1771. وعاد خائبا مما جعل علي بك يأخذ مماليكه وجواريه وأمواله فارا لعكا بفلسطين .وانضم للشيخ زهير العمري وأسطول الروس ضد العثمانيين بالشام ولما عاد لمصر أسره مملوكه أبو الدهب ومات في إسبوع . وعاود أبو الدهب فتح الشام لكنه مات عام 1775وهو يحاصر قلعة عكا بفلسطين وخلفه مملوكه مراد بك وانسحب عائدا للقاهرة. ونصب زميله إبراهيم بك شيخا للبلد( الحاكم الفعلي للبلاد ) ومابين عامي 1780 و1784 مرت بالبلاد مجاعة مما جعلت الفلاحين يتركون أراضيهم هربا من دفع المال للبكوات .وانخفض سعر الباره(العملة ) 54% وقتل الطاعون سدس سكان مصر. وبلغت البلاد من الفقر لدرجة أرسلت الآستانة قوات بقيادة غازي باشا عام 1786 لتحصيل صرة المال للباب العالي. وقام بإعدام الفلاحين وجلدهم وأهان علماء الأزهر. وبعدما إنحسر وباء 1791 عاد مراد وابراهيم من الصعيد للقاهرة ووافقا علي دفع المال للآستانة . وقام علماء الأزهر بانتفاضة 1795 بسبب الضرائب المجحفة. وكان المماليك يبتزون التجار الأوربيين ولا سيما الفرنسيين وهذا كان أحد الأسباب لمجيء الحملة الفرنسية لمصر. وكان العصر المملوكي الأول والثاني مميزا بالعمارة والمساجد والخانات والمدارس التي تنسب عمارتها لعصرهم سواء في مصر والشام وفلسطين والحجاز

اثار عصر دولة المماليك – الجركسية

 

باب السلطان قايتباى بمنزل الرزاز

دولة مماليك جراكسة

اسم المنشئ السلطان الأشرف أبو النصر قايتباى اثار دول المماليك
تاريخ الانشاء القرن 9هـ/القرن 15م
نوع الاثر بوابة
المنطقة الاثرية جنوب القاهرة
عنوان الاثر شارع سوق السلاح
يوجد هذا الباب داخل منزل الرزاز الذى بناه أحمد كتخدا الرزاز فى عصر أسرة محمد على و قد ورد ذكرهذا الأثر مرتين على خريطة هيئة المساحة الأول باب قايتباى بمنزل الرزاز فى العنوان بعاليه والأخر قاعة ومقعد بشارع سوق السلاح

باب قايتباى

دولة مماليك جراكسة

اسم المنشئ السلطان الأشرف ابو النصر قايتباى اثار دول المماليك
تاريخ الانشاء 879هـ/1474م
نوع الاثر بوابة
المنطقة الاثرية شرق القاهرة
عنوان الاثر شارع السوق – صحراء قرافة المماليك الشرقية
يوجد هذا الباب داخل منزل الرزاز الذى بناه أحمد كتخدا الرزاز فى عصر أسرة محمد على و قد ورد ذكرهذا الأثر مرتين على خريطة هيئة المساحة الأول باب قايتباى بمنزل الرزاز فى العنوان بعاليه والأخر قاعة ومقعد بشارع سوق السلاح

باب خان الخليلى

دولة مماليك جراكسة

اسم المنشئ السلطان قانصوه الغورى بن بردى الجركسى اثار دول المماليك
تاريخ الانشاء 917هـ/1511م
نوع الاثر بوابة
المنطقة الاثرية شمال القاهرة
عنوان الاثر شارع خان الخليلى
 

باب الغورى

دولة مماليك جراكسة

اسم المنشئ السلطان قانصوه الغورى بن بردى الجركسى اثار دول المماليك
تاريخ الانشاء 917هـ/1511م
نوع الاثر بوابة
المنطقة الاثرية شمال القاهرة
عنوان الاثر شارع خان الخليلى
 

جامع السلطان المؤيد شيخ

دولة مماليك جراكسة

اسم المنشئ السلطان المؤيد شيخ المحمودى اثار دول المماليك
تاريخ الانشاء 818-823هـ/1415-1420م
نوع الاثر جامع
المنطقة الاثرية شمال القاهرة
عنوان الاثر شارع المعز لدين الله – بجوار باب زويلة
 

حكام دولة المماليك البحرية

المماليك البحرية سكان جزيرة الروضة لذا سموا بالمماليك البحرية
السلطان الملك المعز عز الدين ايبك
الجاشنكير التركمانى الصالحى 1250 – 1257م
السلطان الملك المظفر سيف الدين قطز 1259 – 1260م حيث قتل عقب عودته منتصرا على التتار فى عين جالوت * 1260م
السلطان الملك المنصور نور الدين على بن المعز ايبك 1257 – 1259م
السلطان الملك الظاهر ركن الدين بيبرس 1260 – 1277م
استضاف بيبرس الخلافة العباسية فى مصر اعتبارا من 1261م
السلطان الملك السعيد ناصر الدين ابو المعالى بن بيبرس من 1277 – 1279م
السلطان الملك العادل بدر الدين سلامش بن الظاهر بيبرس 1279 – 1279م
السلطان الملك المنصور سيف الدين قلاوون 1279 – 1290م – مؤسس اسرة قلاوون – قاهر المغول
السلطان الملك الاشرف صالح الدين بن قلاوون 1290 – 1293م (فتح عكا)
السلطان الملك الناصر محمد بن قلاوون بن الملك المنصور 1294 – 1296م
السلطان الملك العادل زين الدين كتبغا 1296- 1298م
السلطان الملك الناصر محمد بن قلاوون 1298 – 1309م
فى 1302 م تولى الخلافة العباسية الاسمية فى مصر الخليفة المستكفى بالله ابو الربيع سليمان
السلطان الملك المظفر ركن الدين بيبرس الجاشنكير 1309 – 1309م
السلطان الملك الناصر محمد بن قلاوون 1309 – 1340م ولى الواثق بأمر الله الخلافة العباسية وخلفه الحاكم بامر الله ابو العباس احمد بن المستكفى 1339م
السلطان الملك المنصور سيف الدين بن قلاوون 1340 – 1341م
السلطان الملك الاشرف علاء الدين بن قلاوون 1341 – 1342م
السلطان الملك الناصر شهاب الدين بن قلاوون 1342 – 1342م
السلطان الملك الصالح عماد الدين اسماعيل محمد بن قلاوون 1342 – 1345م
السلطان الملك الكامل سيف الدين بن قلاوون 1345 – 1346م
السلطان الملك المظفر زين الدين بن قلاوون من 1346 – 1347م
السلطان الملك الناصر بدر الدين ابو المعالى بن قلاوون 1351 – 1354م
تولى الخلافة العباسية المعتضد بالله ابو الفتح ابو بكر المستكفى 1352م
السلطان الملك الاشرف زين الدين شعبان بن محمد بن قلاوون 1363 – 1376م
السلطان الملك المنصور علاء الدين 1376 – 1381م تولى الخلافة العباسية ابو يحيى زكريا المعتصم بن الواثق ولكنه خلع بعد شهر واحد وعاد سلفه المتوكل على 1377م
السلطان الملك الصالح زين الدين 1381 – 1382م

المماليك البرجية (الشركسه)

784هـ / 1382 – 923 هـ / 1517م
سكنوا قلعة الجبل وسموا بالبرجية نسبة لانهم كانوا يسكنون ابراج القلعة
السلطان الظاهر سيف الدين برقوق الببغاوى 1382 – 1399م
السلطان فرج بن برقوق 1399 – 1405م
وعاد السلطان فر بن برقوق بعد شهرين (فتولى للمرة الثانية) 1405م وقتل فى 1412م تولى الخليفة العباسى المستعين بالله ابو الفضل سلطانا على مصر بالاضافة لمنصب الخلافة
السلطان المؤيد شيخ المحمودى من 1412م الى ان توفى فى 1421م وخلفه ابنه أحمد
تولى الخلافة ابو الفتح المعتضد الثانى بن المتوكل 1414م وتولى حكم مصر
السلطان أحمد بن المؤيد شيخ 1421م
السلطان الظاهر سيف الدين ططر وقد بقى سلطانا 94 يوما ثم خلفه ابنه محمد
السلطان ناصر الدين محمد بن ططر تحت وصاية الامير برسبانى الذى انتزع السلطنة لنفسه
السلطان الاشرف سيف الدين برسباى 1422 – 1438م
السلطان العزيز جمال الدين يوسف بن برسباى 1438م تحت وصاية الامير جقمق الذى عزله بعد عدة اشهر وتولى السلطة لنفسه
السلطان الظاهر سيف الدين جقمق 1438 – 1453م
تولى الخلافة فى مصر ابو ربيعة سليمان المستكفى الثانى بن المتوكل 1441م، ثم خلفه ابو بكر الغانم بن المتوكل 1451م
السلطان المنصور فخر الدين عثمان بن الظاهر جقمق 1453م (شهر ونصف شهر)م
السلطان الاشرف سيف الدين اينال العلانى الظاهرى الاجرود 1453 – 1460م
تولى الخلافة العباسية فى مصر ابو المحاسن يوسف المستنجد بن المتوكل 1455م
السلطان المؤيد شهاب الدين احمد بن اينال 1460م
السلطان الظاهر خشقدم 1461 – 1467م
السلطان سيف الدين يلباى 1467م
السلطان الظاهر تمربغا الرومى 1467م
السلطان خير بك المشهور بانه (سلطان ليلة) قد حاول الاستئثار بالعرش وصعد لعرش السلطنة اثناء الليل ولقب نفسه بالسلطان الظاهر .. ولكن الاتابك قايتباى اسرع للقلعة وسيطر على الموقف وعزل خير بك
السلطان الاشرف قايتباى من 1468 – 1496م
ومن الغريب انه تنازل عن العرش لابنه محمد وتوفى فى اليوم التالى
تولى الخلافة العباسية السلطان ابو الاعز عبد العزيز المتوكل الثانى بن المستعين
السلطان محمد بن الاشرف قايتباى للمرة الاولى 1496 – 1397م
السلطان قنصوة خمسمائة لم يبق فى العرش سوى ثلاثة ايام
السلطان محمد بن الاشرف قايتباى 1497 – 1498م
تولى الخلافة العباسية فى مصر ابو الصبر يعقوب المستمسك بن المتوكل الثانى 1497م
السلطان قنصوة الاشرفى 1498 – 1500م
السلطان جانبلاط من 1500 – 1501م
السطان طومان باى 1501م
السلطان الاشرف قنصوة الغورى 1501م
وتوفى عقب هزيمة جيوشه فى مرج دابق 1516م
تولى اخر خلفاء الدولة العباسية المتوكل الثالث بن المستمسك 1517م
اخر سلاطين المماليك السلطان طومان باى 1516 – 1517م والذى كان نائبا للسلطان الغورى وهزم فى مرج دابق ثم هزم على يد الجيش العثمانى فى الريدانية ولم يياس من المقاومة حتى اعدم شنقا على باب زويله.


اضف كـ 30/09/2015
التعليقات على عصر دولة المماليك مغلقة

0 تعليق على هذا المقال

التعليقات مغلقة!